الملتقى الدولي حول: “أدوات الترجمة على ابواب القرن الحادي والعشرين: إمكانات وتحديات”

اختتام فعاليات الملتقى

   أشرفت الأستاذة الدكتورة إنعام بيوض، مديرة المعهد العالي العربي للترجمة، على الجلسة الختامية للملتقى الدولي حول “أدوات الترجمة على أبواب القرن الحادي والعشرين: آفاق وتحديات”، والذي عرف مشاركة قوية من الأساتذة والباحثين من مختلق الأقطار العربية والعالمية، أثروا هذه التظاهرة العلمية بمداخلات وتدخلات ذات مستوى علمي راق.

  بدأت الدكتورة بشكر كل من ساهم في إنجاح الملتقى من قريب أو بعيد، من القائمين عليه، والمنظمين والأساتذة المحاضرين والمشاركين… لتقرأ بعدها التوصيات التي خرج بها أعضاء اللجنة العلمية ومقررو الجلسات. ثم وقعت اتفاقية تعاون مع جامعة تورينو الإيطالية، ممثلة بالأستاذة كلاوديا تريسو، التي شاركت حضور الملتقى تجربتها في ترجمة رحلة ابن بطوطة إلى اللغة الإيطالية، رحلة ترجمة استغرقت منها ست سنوات من العمل المتواصل، أهدت نسخة من ثمرتها إلى مكتبة المعهد.
  كما ألقت الدكتورة أنيسة داودي، ممثلة جامعتي برمنغهام ومانشستر، كلمة شكرت فيها منظمي الملتقى وحضوره. ليأتي الدور على الدكتور رشيد يحياوي، من جامعة حمد بن خليفة، والذي تحدث عن تجربة الجامعة في فتح قسم الترجمة السمعية البصرية باعتماد سويسري من جامعة جينيفا، تخصص هو الأول من نوعه في مؤسسة جامعية عربية، معبرا عن أمله في شراكة مستقبلية مع المعهد العالي العربي للترجمة في هذا المجال، وفتح فرع للترجمة السمعية البصرية بالمعهد. كما تحدث عن استعددا الجامعة القطرية في استقبال أنجب الطلبة بمنحة دراسية كاملة في برنامجي الماستر والدكتوراه.

التوصيـــــــــــــات

  1. المثابرة على تنظيم مثل هذه المحاضرات العلمية.
  1. التأكيد على ضرورة تدعيم الترجمة والسعي إلى ترقية اللغة العربية وتطويرها لأغراض الترجمة والبحث والتعليم.
  1. العمل على إعداد مصنفات لتعليمية اللغة العربية لغير الناطقين بها استناداً إلى أحدث التجارب والبرامج المطورة لحد الآن.
  1. النهوض بوسائل المساعدة على الترجمة والترجمة الآلية.
  1. تدعيم تخصص الترجمة الآلية في المعهد بالتعاون مع المؤسسات ذات الخبرة في هذا المجال.
  1. عقد اتفاقات شراكة بين المؤسسات والباحثين خاصة في مجال الإشراف المشترك على الأبحاث وتبادل الخبرات العلمية في المجالات الملحقة بالترجمة.
  1. تدعيم الترجمة المتخصصة وخاصة العلمية رفداً للمشاريع التي أعدّها المعهد بالشراكة مع مؤسسات عربية وأجنبية.
  1. الدعوة إلى إنشاء صندوق لدعم الترجمة تساهم فيه كل الهيئات والمؤسسات والأشخاص من المهتمين بمستقبل الأجيال القادمة.
  1. إنشاء مخبر على مستوى المعهد العالي العربي للترجمة خاص بتدوين قاعدة البيانات، من خلال وضع نصوص موازية باللغتين الإنجليزية والفرنسية والعمل على إنشاء ذاكرة نصية مصطلحية مفتوحة، يتشارك في صنع محتواها كل العاملين في المجالات اللغوية والترجمة.
  1. ربط جسور تواصل بين المشاركين في هذا الملتقى وتوسيع الشبكة إلى بحثة آخرين ينضمون إلى هذه الأسرة العلمية.
  1. نشر كل الأبحاث المقدمة في هذا الملتقى في مجلة المعهد الإلكترونية.
0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار المعهد