أدوات التلاعب الإيديولوجي بالترجمة في مطلع الألفية الثالثة: ترجمة خطاب مرسي من العربية إلى الفارسية أنموذجا

إيمان بن محمد
معهد الترجمة، جامعة الجزائر 2
(الجزائر)

بيّنت الدراسات الترجمية الحديثة التي عُنيت بالجانب الإيديولوجي في الترجمة أن الترجمة تعيد كتابة نص ما من لغة إلى أخرى بتكييفه وفق الخصوصيات اللغوية وحتى الثقافية والإيديولوجية والسياسية للمجتمع المترجم له.

فالترجمة، بحسب سوزان باسنت وأندري لوفيفير (Bassnett et Lefevere، 1992)، ما هي إلا نوع من التلاعب، سواء أكان واعيا أم غير واع، في خدمة إيديولوجية معينة. وتغيرت بذلك مهمة المترجم من نقل أفكار من لغة إلى أخرى إلى تأويلها وسحب القارئ إلى منحى معين يتماشى مع الإيديولوجية السياسية التي يتبناها هذا المترجم أو الجهة التي تشغله. وهو ما أكده مثلا لورانس فينوتي (Venuti، 1997) في قوله إن الترجمة كتابة جديدة للنص الأصل بدافع إيديولوجي مرتبط بالتوجه الفكري للمترجم.

وإن كان لهذا التلاعب بالترجمة، في بعض الحالات، جوانب إيجابية تساهم في تطور مجتمع ما ورقيّ ثقافته وأدبه، كما هو الحال مثلا بالنسبة إلى التصدي للكتابات الاستبدادية والتعسفية، فعليه بالمقابل مآخذ تشوّه المقاصد الترجمية النبيلة، بل قد تؤدي إلى توترات ونزاعات بين الشعوب، مثلما حدث مؤخرا بين مصر وإيران من جهة، وبين إيران والبحرين من جهة ثانية، بعد التلاعب “غير المسبوق” الذي طال ترجمة خطاب الرئيس المصري السابق محمد مرسي بطهران من العربية إلى الفارسية على أيدي تراجمة إيرانيين يعملون بالتلفزيون الرسمي المحلي، عوضوا “سوريا” بـ”البحرين” وغيروا بذلك الموقف المصري من مناهض لنظام بشار الأسد إلى مناهض لنظام المنامة، ومن مساند للثوار السوريين إلى مساند للمعارضة الشيعية بالبحرين.

ومن هذا المنطلق، تروم مداخلتنا الإجابة عن بعض الإشكالات التي تطرحها قضية الترجمة والايدولوجيا، على ضوء مثال محدد يتعلق بـ”تحريف” خطاب محمد مرسي: فإلى أي حد يفلت النص، أثناء الترجمة، من الإملاءات الايديولوجية القارة في وعي المترجم أو حتى في لاوعيه؟ ما الأدوات والاستراتيجيات التي استعان بها المترجمون الإيرانيون تحديدا في تحريف خطاب مرسي والتلاعب به؟ وهل هي ذاتها التي استخدمها المترجمون عموما على مر الزمن؟ وما النتائج التي قد تترتب عن عدم اشتراك النصين الأصل والمترجم في المقصد عينه أو في الموقف الإيديولوجي نفسه؟

الكلمات المفتاح : الترجمة، الإيديولوجيا، السياسة، التلاعب، التحريف، أدوات الترجمة، استراتيجيات الترجمة.