مشاكل الترجمة الإعلامية

نزيهة تاغزويت
الصين

الترجمة الإعلامية دون شك أخذت أبعادا أكبر بعد تسابق الدول العظمى إلى إرساء قاعدة إعلامية ناطقة بمختلف اللغات، ونحن هنا سنركز أساسا على وسائل الاعلام الأجنبية الناطقة باللغة العربية ونأخذ هنا كخطة تطبيقية: القناة العربية الدولية بتلفزيون الصين المركزي والتي وجدت نفسها أمام اضطرارها لاستخدام الترجمة الإعلامية في نقل الأخبار للعالم العربي ( المتلقي: المشاهد العربي) وقد واجهت الكثير من المشاكل والتحديات والانتقادات كذلك، كما انها قطعت أشواطا كبيرة في هذا المجال خاصة فيما يتعلق بالتعريب انطلاقا من اللغة الصينية.

سنتطرق لأهم المشاكل ومنها:

البعد الثقافي الكبير بين اللغتين ( اللغة مرآة لثقافة أي أمة) وبالتالي صعوبة الترجمة إلى استحالتها أحيانا إن لم يكن المترجم ملما بأطراف الثقافة الصينية وفلسفتها.

الترجمة الحرفية : صعوبة نقل الخبر بمعناه الصحيح وخاصة فيما يتعلق بالشكل اللغوي الملائم والأسلوب (صعوبة اللغة العربية وعدم وجود مترجمين متخصصين في الترجمة)

الترجمة الالكترونية: اعتماد المترجم الصيني على هذه الترجمة التي تفقد أسس الترجمة الثلاث

عدم مراعاة المترجم للسياق حيث ينتقي أول مفردة مترجمة / مثال عن مترجم صيني وتطوره خلال عامين بعد التدريب/